اذا انتهيت من تعلم اساسيات مجال تداول العملات أو الفوركس , واكتسبت مهارات التعامل واصبحت واثقا من المامك الكامل بالاساسيات والمبادئ التي تمكنك من التداول والمتاجرة بشكل صحيح واقرب الي الاحترافية. لا تتسرع ولا تتعجل وتبدأ في التداول, تمهل قليلا واجب عن هذا السؤال البسيط : كيف حال اوضاعك النفسية ؟

الحالة النفسية والمتاجرة بالفوركس : أهمية الحالة النفسية للمتداول الحالة النفسية للمتداول الذي يقوم بالتداول والمتاجرة في سوق العملات ” الفوركس ” مهمة للغاية فقدرة الشخص على الثبات الانفعالي والتحكم في الاعصاب والانفعالات اللحظية, والتحكم في توقيت اتخاذ القرار وعدم الانشغال بما يصرف الذهن عن الادراك الصحيح للوضع بمنصات التداول كلها امور تحددها الحالة النفسية للشخص. القرار المتعجل الخاطئ والقرار الصحيح في التوقيت المناسب امور تحددها الحالة النفسية للمتداول , والقلق والخوف والتردد اعداء للتداول السليم والاحترافي فالشخص القلق غير قادر على التفكير الصحيح, والشخص المتردد قطعا سيخطئ في اتخاذ القرار الصحيح, والشخص الخائف سيخشي الخسارة. ومن اجل ذلك فضبط الحالة النفسية للشخص بنفسه لها اهمية قصوي في المتاجرة بسوق تداول العملات

الجشع والطمع واخطارهما أما الجشع وطمع الشخص المتاجر والمتداول في سوق تداول العملات “الفوركس” يؤديان الي مزيد من الخسارة واحتمالات فقدان رأس المال, وعدم القدرة علي تطبيق استراتيجيات حماية الارباح وبالتالي امكانية فقدانها. والمثل الشعبي البسيط يقول “الطمع قل ما جمع” أي تجد المتاجر ينجح في تحقيق ارباح, ولانه اصيب بالطمع في تحقيق ارباح اكثر يسارع في الدخول بتداولات جديدة بغير حسبان وقرار صحيح وبالتالي يتعرض للخسارة ويخسر ما حققه من ربح بكل اسف. لذلك ينصح خبراء المتاجرة بسوق تداول العملات المبتدئين في هذا المجال ان يلتزموا بتعليمات المتاجرة الصحيحة والاحترافية, وان يتقبلوا المكسب القليل فالقليل ويتقبلوا الخسارة في حالة حدوثها بهدوء ولكن بحرص الا تؤثر علي حالتهم النفسية, وبالحرص علي تنفيذ ذلك والالتزام به يحقق الشخص النجاح في تجارة الفوركس علي المدي المتوسط والبعيد وينمي رأس ماله ويحقق الارباح. اياك وتعويض الخسارة ومن الاساسيات نفسيا واستراتيجيا في مجال التداول بسوق العملات ألا تضطر ابدا وتحت اي ظرف ان تحاول متسرعا تعويض الخسارة التي تتعرض لها, ففي الاغلب ستخسر اكثر واكثر. كل ما عليك تنفيذه الصبر والهدوء ودراسة الوضع وتحليله ودراسة الخطأ الذي قمت به وتسبب في خسارتك ومن ثم الاستقرار النفسي يتوافر لديك مجددا وتختار التوقيت الصحيح للتداول مرة اخرى وهنا تأكد ان احتمالات تحقيق المكسب اصبحت معقولة. وهذا هو القرار السليم. حدد نقاط القوة والضعف ومن المهم جدا لكل متداول ومتاجر بسوق الفوركس من المبتدئين وحتي المحترفين أن يدرك جيدا نقاط القوة ونقاط الضعف في امكانياته العلمية المتخصصة بمجال المتاجرة بالفوركس وفي خصوص الحالة النفسية, فقد يكون الشخص مؤهلا علميا للمتاجرة ولكن يعيبه التردد, وقد تجد شخصا خبرته علميا بمجال المتاجرة بالفوركس ضعيفة ولكن حالته النفسية مستقرة ولا يعاني من مشاكل القلق والتردد ولديه قناعة بمكسب قليل فينجح رغم ضعف خبرته, لذلك ادراك الشخص لنقاط ضعفه مهم ليقويها في الفترة المقبلة, وادراكه لنقاط قوته مهم لاستغلالها بشكل افضل