Hello Guest, if you are reading this it means you have not registered yet. Please take a second, Click here to register, and in a few simple steps you will be able to enjoy all the many features of our fine community. Note that lewd or meaningless nicknames are prohibited (no numbers or letters at random) and please introduce yourself in the section for you to meet our community.
Results 1 to 3 of 3
  1. #1
    Moderator
    Join Date
    Sep 2014
    Posts
    1,572
    Post Thanks / Like
    Credits
    4,526
    My Language
    Arabic

    سمات المتداوليين الناجحين ف الفوركس

    ملخص :في هذه المقالة سوف نناقش العوامل النفسية للتداول، إدارة المخاطر و إدارة الأموال مثلما عالجنا الموضوع في أبحاث الدايلي أف أكس عن سمات المتداولين الناجحين .
    إن هدف المتداول هو صنع المال عن طريق مراقبة أسعار السوق المستقبلية.
    هذا الهدف صعب إجمالاً لأن طبيعتنا البشرية لا تسمح لنا بتنبؤ المستقبل.
    من المؤكد أن العديد من المتداولين يحللون البيانات والتقارير الإقتصادية للبحث عن فرصشراء بسعر منخفض قبل أن ترتفع الأسعار، أو فرص البيع بسعر عالي قبل أن تنخفض الأسعار لكن هؤلاء المتداولين سيكتشفون بعد فترة أن ربحهم المستمر هو شيء صعب جداً حتى أصعب من التنبؤ بأحوال السوق.
    في هذه المقالة سوف نناقش الصعوبات النفسية التي يواجهها العديد من المتداولين الجدد في طريق بحثهم عن الربح.
    تعريف منهج الربح:
    إن الإنسان في طبيعته يستطيع ان يتعرف على الأنماط.هذه سمة موجودة عند الانسان بالفطرة،فإذا قام رجل أو إمرأة في التجول في كهف وقام دب بالاعتداء عليهم وأكلهم، إذاً يتوجب على الأشخاص الأخرين ألشعور بالحذر.
    نحن نربط العواطف بالنجاح لأنها الطريقة الوحيدة لنشعر بالسعادة مهما كانت النتيجة.
    في التداول هذا يملي شعوراً بالسعادة عندما نربح وشعوراً بالزعل عندما نخسر التداول. هذا هو الحافز الذي يوجه مستقبلنا و قرارات حياتنا المصيرية. لكن هل هذه هي الطريقة الأفضل للدخول في مواقع بالسوق،يعتمد التجار على عواطفهم عند اتخاذهم قرارات مصيرية؟
    المهم هو ليس كم مرة قمت بالربح
    هذا شيء مهم وجدناه في بحثنا في الدايلي أف أكس عن سمات المتداولين الناجحين . بغض النظر على أن المتداول خسر التداول إلى أنه رابح في معظم التداولات الأخرى. أدناه، سوف نلقي نظرة على متوسط نسبة الفوز في أزواج العملات الرئيسية:


    فكر بهذه النسب الناجحة للحظة، إن هؤلاء المتداولين شعرو بالفرح عندما ربحو التداولات أكثر من ما شعرو بالزعل عند خسارتهم التداول.
    لذا بغض النظر عن أن هؤلاء التجار خسروا المالإلا أنهم يشعرون انهم فائزين.
    هل ألشعور بالنجاح هو أهم من النجاح بحد نفسه ؟
    كما ينص عنوان المقالة 'طبيعة الإنسان الساذجة' ، التي ترشده نحو الفرح وبعيداً عن الألم، هي نفس السبب لماذا التداول صعب على المتداولين الجدد .
    وهذا يحصل على في كل تداول.
    تذكر أن هؤلاء المتداولين رغم أنهم شعرو بالفوز وليس الخسارة كانوا يخسرون معظم الوقت بالواقع.
    والسبب هو ما يحصل على صعيد التداول بشكل فردي.
    في سمات المتداولين الناجحين من ديلي أف أكس، لقد اردنا معرفة السبب لماذا المتداولين يخسرون المال رغم انهم يربحون معظم الوقت ؛ والجواب لهذا السؤال في الأسفل :


    كما ترون في هذه السلسلة من الرسوم البيانية الدائرية، لقد خسر التجار في معظم الحالات مبلغ أكبر بكثير من ما فازوه عندما كانوا على صواب.
    وهذا هو بالضبط كيف يمكن لطبيعة الإنسان أن تعمل ضدنا كمتداولين. عندما نحصل على موقع خاسر، نحن نريد الانتظار على أمل أن تعود الأسعار إلى السابق حتى لا نتكبد الخسارة.نحن نرغب في أن نشعر ذلك ألشعور بالفوز والنجاح بعكس ما تظهره الصورة الكبيرة رغم أن هذا التداول لقد أرانا في السابق خسارة ويمكن أن يرينا خسارة أكبر بكثير .
    وعندما نحصل عل موقع فائز، الطبيعة البشرية نفسها تعمل ضدنا. فنراقب الموقع بخوف شديد أن ينقلب الفوز إلى خسارة. فلدينا ميل لإغلاق هذه المواقع بسرعة كبيرة في محاولة لمنع الفوز أن يصبح خسارة.... مرة أخرى، إن اعمالنا وأفعالنا موجهة من ألشعور الداخلي الموجود لدينا الذي هو الرغبة بالشعور بالنجاح.
    كيف يمكننا الفوز على طبيعتنا البشرية الخاصة؟
    إذا اردنا معالجة الطبيعة البشرية في سياق أوسع قد يبدو الأمر معقداً أكثر مما يمكننا اقتراحه لمعالجة هذه المقالة، وأن تنفيذ ذلك في التداول هو أسهل بكثير.
    أولا وقبل كل شيء - تماما كما نص ديفيد رودريجيز في مقالته الخطأ رقم واحد الذي يرتكبه متداولي الفوركس، ابحث عن الحد الأدنى لعوائد نسبة مخاطر من 1 إلى 1 أو عن شيء أفضل؛ أو ببساطة أكثر، أدخل فقط في التداولات التي ستربح فيها أكثر منما تخسر.
    ثانيا، تذكر أن أي تداول لن يكون أكثر من تداول واحد في العديد من التداولات التي لا يمكنك احصاؤها خلال حياتك المهنية.
    وثالثا، لا تتوقع أنك ستصبح قادر على التنبؤ بأحوال السوق لأن ذلك لن يحدث.
    إذا كان هذا صعباً ، ضع خطوط توقف الخسائر على الحد الأدنى لعوائد نسبة المخاطر الذي هو من 1 إلى 1. ، وإسمح للتداول أن يأخذ مجراه. يمكنك إضافة أو برجمة خطوط وقف الخسائر على الكسر، أو على حركة خطط الوقف المحددة سابقاً ؛ ولكن في جميع الحالات - يجب عليك تخطيط خطط التداول الخاصة بك و يجب عليك تداول هذه الخطة
    لديلي إف إكس
    تحليلاتي ليس دعوة للشراء او البيع ماهي الا مجرد استقراء واستنباط لبعض الادوات الفنية والمالية
    وتذكروا أنكم وحدكم من تمتلكون
    قرار البيع والشراء وكلا منا يتحمل تبعات قراراته التجاريه

  2. #2
    Moderator
    Join Date
    Sep 2014
    Posts
    1,572
    Post Thanks / Like
    Credits
    4,526
    My Language
    Arabic
    لماذا يخسر معظم التجار المال؟ اليكم الخطأ الأول الذي يقترفه المتداولين



    • لقد قمنا بالاطلاع على 43 مليون تداول في سلسلة سمات المتداولين الناجحين الأساسية.
    • نحن نقوم بالاعتماد على 30 مليون تداول منذ ذلك الحين لدعم النتائج التي توصلنا إليها.
    • هذا هو الخطأ رقم واحد باعتقادنا الذي يفصل بين المتداولين الناجحين.

    ماذا يفصل العديد من المتداولين الناجحين عن غير الناجحين؟ لمعرفة ذلك، قمنا بدراسة أكثر من 43 مليون تداول ناجح وقمنا بعرض النتائج قبل ستة أشهر من خلال دراسة هذه التداولات وجمعها في صفات المتداولين الناجحين. منذ ذلك الحين لقد جمعنا ستة أشهر أخرى من البيانات وما يقارب 30 مليون صفقة منذ المنشور الأصلي.
    كيف تحدت الدروس اختبار الزمن؟
    ما يفصل بين التجار الناجحين، ولماذا يخسر معظم التجار المال؟
    يفقد متداول الفوركس العادي المال لسبب بسيط: إدارة الأموال الفقيرة. اظهرت الدراسة التي تمت على سلوك المتداول الحقيقي لدينا منألفصل الثاني، 2014 – ألفصل الأول، 2015أن المتداولين الناجحين قاموا بتحصيل الأرباح على الصفقات الفردية في كثير من الأحيان أكثر من ما تكبدوا الخسائر ورغم ذلك خسروا في النهاية.
    اعدنا النظر في نفس الموضوع الذي قمنا بدراسته سابقاً لكن قمنا بإستخدام بيانات الستة أشهر الماضية لمعرفة ما إذا كانت النتائج هي نفسها.من الواضح اننا نفضل أن نقول أن نتائج بحوثنا والنتائج التي وجدناها قامت بتغيير سلوك المتداولين. إلا أنه للأسف لم يكن هناك دليل واضح لدعم ذلك، وبالفعل نحن أمام نفس الدروس السابقة.
    أولاً سوف نقوم بتسليط الضوء على حقيقة قد تكون مفاجئة لك:يقوم متداول فوركس التجزئة بتحصيل ارباح تداولاته أكثر من 50% من الوقت.
    نسبة جميع التداولات التي تم اغلاقها على ربح وخسارة تبعاً لأزاوج العملات، الفصل الثاني إلى الفصل الثالث-2015
    مصدر البيانات: مشتقة من حسابات شركة FXCM باستثناء المشاركون المؤهلين في العقود، حسابات المقاصة، هونج كونج، والشركات التابعة اليابان من 2015/04/01 إلى 2015/09/30 عبر 15 أزواج العملات الأكثر تداولاً.
    الرسم البياني اعلاه يوضح نتائج أكثر من 19 مليون صفقة أجريت من قبل عملاء FXCM في جميع أنحاء العالم من الفصل الثاني إلى الفصل الثالث 2015عبر 15 أزواج العملات الأكثر شعبية. وتظهر البيانات في المربع الأزرق نسبة الصفقات التي انتهت ربحاً لصالح المتداول بينما يظهر اللون الأحمر نسبة الصفقات التي انتهت في خسارة.
    على سبيل المثال، شهد اليورو نسبة إغلاق على مواقع ربح مثيرة للإعجاب لتصل إلى 59% من جميع الصفقات. وبالفعل كل واحد من هذه الأدوات شهد غالبية التجار يربحون أكثر من 50% من الوقت.
    إذا كان المتداولين على حق في جميع الأوقات، إذاً لماذا خسروا المال؟
    متوسط الربح /الخسارة في التداولات الناجحة والخاسرة لكل زوج عملة، الفصل الثاني إلى الفصل الثالث - 2015
    مصدر البيانات: مشتقة من حسابات شركة FXCM باستثناء المشاركون المؤهلين في العقود، حسابات المقاصة، هونج كونج، والشركات التابعة اليابان من 2015/04/01 إلى 2015/09/30 عبر 15 أزواج العملات الأكثر تداولاً.
    الرسم البياني أعلاه يشرح كل شيء. اللون الأزرق، يظهر متوسط ​​عدد نقاط المتداول على الصفقات المربحة بينما يظهر اللون الأحمر متوسط ​​عدد النقاط الخاسرة على الصفقات الخاسرة. يمكننا الآن أن نرى بوضوح لماذا يخسر المتداولين المال على الرغم من كونهم على حق أكثر من نصف الوقت. يعود السبب إلى أنهم يخسرون المال على صفقاتهم الخاسرة أكثر من صفقاتهم الرابحة.
    دعونا نستخدم EUR / USD كمثال على ذلك. نلاحظ أن المتداولين على زوج EUR / USD حصلوا الأرباح 59٪ من الوقت، ولكن كان متوسط التداولات الخاسرة 32 نقطة بينما متوسط التداولات الخاسرة كان ​​18 نقطة فقط. ومن الجدير بالذكر أن هذه الأرقام تغيرت إلى حد ما كثيراً عما رأيناه في الدراسة الأخيرة، ولكن النسب بقيت تقريباً دون تغيير. خسر التاجر العادي أكثر من 80٪ على تداولاته الخاسرة مقارنةً بما قام بتحصيله على تداولاته الرابحة.
    وكانت النتائج أسوأ في زوج GBP / NZD المتقلب: قام التجار بتحصيل التداولات الناجحة 54٪ من الوقت بمتوسط ​​قيمة النقطة يوازي 54 نقطة. للأسف أن متوسط ​​الخسارة بلغ ضعف قيمة 105 نقطة.
    ماذا يعني ذلك؟ تحديد أن هناك مشكلة هو شيء مهم في حد ذاته، ولكننا نحتاج إلى فهم الأسباب وراء المشكلة من أجل البحث عن حل.
    الحد من الخسائر، دع الأرباح تجري- لماذا صعب القيام بهذا؟
    في بياناتنا رأينا أن التجار كانوا بارعين جداً في تحديد الفرص التجارية المربحة أكثر من 50 في المئة من الوقت، ولكنهم في النهاية خسروا وذلك لأن متوسط الخسارة كان أكبر بكثير من الربح. لقد قمنا بمناقشة السبب الرئيسي لهذه النتيجة في سلسلة سمات المتداولين الناجحين: علم النفس البشري.
    ليس من المستغرب أن نقوم بدعم قاعدة بسيطة جداً: الحد من الخسائر مبكراً وترك الأرباح تجري. هذه النقطة واضحة جداً لتكون مبتذلة، القيام أقل بالشيء السيئ وأكثر من الشيء الجيد.
    ومع ذلك، من الواضح أيضاً أن التجار استمروا بالوقوع في نفس الفخ خلال الأشهر الستة الماضية. دعونا نلقي نظرة فاحصة لماذا هذه القاعدة البسيطة يمكن أن تكون معقدة جداً.
    لماذا يمكن أن يكون تطبيق إدارة الأموال الجيدة صعب جداً؟
    لماذا إدارة الأموال الجيدة صعبة للغاية؟ الطبيعة البشرية.
    كما لاحظنا في دراستنا الأصلية، هذا لا يقتصر على التداول على الإطلاق. سوف نقوم بالاستناد على عمل طبيب نفسي، فائز بجائزة نوبل، لمساعدتنا في فهم الحلقات المفقودة من كيفية تعامل البشر مع المكاسب والخسائر.
    رهان بسيط - فهم السلوك البشري حيال الفوز والخسارة
    ماذا لو عرضت عليك رهان بسيط لقلب عملة؟ لديك خياران. اختيار A يعني أن لديك فرصة 50% لتربح 1000 دولار أمريكي و 50% فرصة أن تربح لا شيء. الاختيار B هو ربح مؤكد بقيمة 450 دولار أمريكي. أيهما تختار؟




    العائد المتوقع
    الفوز خيار A 50% لتربح 1000دولار أمريكي ٪ 50 فرصة أن تربح لا شيء ربح 500دولار أمريكي مع مرور الوقت

    خيارB ربح 450 دولار أمريكي
    ربح 450 دولار أمريكي
    معظم الناس سيختارون الخيار Bعلى الرغم من أن المكاسب المتوقعة ستكون أقل إذا قمنا بإختيار القرار A. هذا دليل على أن معظم الأشخاص يفضلون إنتقاء الخيار ذات العائد المؤكد على إنتقاء الخيار ذات المصير المجهول على الذي ممكن أن أن يحقق عوائد أعلى. إذا تم إقتراح هذا الرهان مرة واحدة فقط هذا الخيار يمكن أن يكون عقلاني- لماذا مخاطرة خسارة 450دولار أمريكي؟ لكن إذا واجهت هذا القرار مراراً الخيار العقلاني عندها يكون الخيار A. ماذا عن الخسائر؟




    العائد المتوقع
    الخسارة خيار A 50% خسارة 1000دولار أمريكي ٪ 50 فرصة خسارة لا شيء خسارة 500دولار أمريكي مع مرور الوقت

    خيار B دولار أمريكيخسارة 450
    خسارة 450دولار أمريكي
    نقلب الرهان الأن وهنا الخسائر هي المؤكدة، لكن حدة الخسائر ستختلف. هناك إحتمال 50% مع الخيار A أن تخسر 1000دولار أمريكي وهناك إحتمال 50% أن لا تخسر شيء- يمكن أن تخسر مع مرور الوقت 500دولار أمريكي. مع الخيار B من المؤكد انك سوف تخسر 450دولار أمريكي، من الواضح أن الخيار Bهو أكثر عقلاني من غيره وبالأخص إذا تم تنفيذ هذا الرهان مراراً. معظم الأشخاص سوف يختارون الخيار A مما يعني؟
    معظم الأشخاص يتجنبون المخاطر عندما يتعلق الأمر بالأرباح لكنهم يسعون إليها عندما يتعلق الأمر بتجنب الخسائر.
    الخسائر مؤذية نفسياً أكثر من ما تعطي المكاسب متعة- نظرية بروسبكت
    طور دانيال كانيمان الحائز على جائزة نوبل في علم النفس السريري نظرية بروسبكت في محاولة لبناء نموذج يشرح كيفية قيام الأشخاص بإتخاذ القرارات. لم تكن النظرية مخصصة لدراسة التداول في حد ذاته، ولكن سنرى لاحقاً أن لديها آثار واضحة على التاجر.
    وأظهرت النتائج شيئاً بسيطاً لكن عميق بشكل ملحوظ: شعر معظم الناس بالألم من الخسائر أكثر من المتعة من المكاسب.
    شعور جيد أن تقوم بجني 450 دولار أمريكي مقابل 500 دولار أمريكي، ولكن قبول خسارة 500 دولار صعب جداً، وكثيرون على إستعداد عندها على المقامرة أن التجارة مكن أن تعدل مسارها وتسير في صالحهم. هذا ليس منطقي: إن خسارة 500 دولار أمريكي أصعب من ربح 450 دولار أمريكي ولكن العكس ليس صحيح.
    لماذا يجب علينا عندها التصرف بشكل مختلف؟
    دعونا نتخيل أنه يمكننا قياس الألم والفرح على نطاق مقياس مطلق، ودعونا نقارن النتائج للتداولات الناجحة والخاسرة.
    للمتداول العقلاني، فإنه قد يكون من المنطقي أن ربح بقيمة 500 دولار أمريكي سوف يعطي سعادة كافية لتعويض خسارة بقيمة 500 دولار أمريكي. ولكن الدراسات الطبية تظهر أن هذا ليس هو الحال، والرسم البياني أدناه يعطي نموذجاً لهذه العلاقة ويشرح السبب لماذا يمكن أن يكون مشكلة.
    نظرية بروسبكت: تعطي الخسائر شعور بالألم أكبر بكثير من ما تعطي الأرباح شعور بالفرح
    وتشير الدراسات الى أن تجنب المخاطر في السلوك البشري يملي أن الشخص قد يشعر بالأذى من 2 إلى 2.5 مرت أكثر من المتعة التي يمكن أن يحصل عليها عند الشعور بالسعادة. معظم الأشخاص يجب أن يشعروا بالتعويض من 2 إلى 2.5 معدل ربح مقابل معدل خسارة 1 إذا ارادوا شعوراً محايد.
    مرة أخرى يجب علينا أن نركز عن أن هذا يشكل أهمية صغيرة للتاجر العقلاني: ليس عليك أن تجني 1000دولار أمريكي على الأقل للتعويض عن الضرر النفس لخسارة 500دولار أمريكي.
    ولكن هذا هو ما نراه في سلوك التاجر الحقيقي. نحن كبشر سوف نتجنب الخسارة بأي ثمن: سوف نسمح بإبقاء مراكز خاسرة مفتوحة وسنغلق مراكز رابحة ذات عوائد صغيرة. بياناتنا تظهر لماذا هذا يمكن أن يؤدي إلى خسارة المتداولين في نهاية المطاف.
    خطة لتجنب الوقوع في الفخ الشائع
    البشر ليسوا رجال آليين وليس هناك كميات كافية من المنطق لمحو أثار التحيز الحقيقية لمعظم الأشخاص، لكن المتداولين ليسوا معظم الأشخاص- فيقوم المتداول بفتح حساب بهدف الربح. إذا كل التصرفات الشائعات سوف تؤدي إلى خسائر، يجب على التاجر إتخاذ الخطوات اللازمة لتجنبها وتجنب إيضاع وقته في رأس مال صعب التحصيل.
    إذا كان النفور من المخاطر واللامبالاة النسبية للمكاسب هي المشكلة، الحل واضح وصريح: معالجة الخسائر على معدل 1: 1 مع المكاسب. منذ بداية أي قرار تداول، يجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن تخسر نفس المبلغ الذي يمكن أن تخسره.
    في مصطلحات التداول هذا ما يسمى عوائد على المخاطر على الأقل لمعدل 1 مقابل 1. هذه القاعدة البسيطة يمكن أن تسمح لك بجني المال إذا قمت بتشغيل الأرباح ل50% من تداولاتك الخاصة.
    هذا المفهوم واضح للغاية بحيث أنك سوف تشعر بالاحباط بعد قراءة المقالات كاملةً لكنه من الواضح أنه ينطبق على التداول أيضاً.
    هل إستخدام العوائد على المخاطر ذات معدل 1:1 يعمل حقاً؟
    أن بياناتنا تظهر لنا أنها تعمل حقاً، لقد قمنا بإستخدام بيانات التاجر المجهول على 93,000 حساب حقيقي مما يضع على الأقل إثنين من التداولات ضمن أعلى 15 زوجاً من العملات التي يتم تداولها. ثم قمنا بتصنيف حسابات التداول وفقاً لمتوسط عوائد المخاطر وحددنا ما إذا كانت هذه التداولات مربحة.
    بياناتنا تظهر أن 52 في المئة من جميع الحسابات التي تعمل على ما لا يقل عن 1:1 نسبة عوائد المخاطر تحولت إلى ربح صافي في فترة زمنية بلغت 6 أشهر. هؤلاء الذين يتبعون نسبة عوائد المخاطر 1: 1؟ يشكلون مجرد 20 في المئة. هذا بقية تقريباً دون تغيير عن الدراسة التي أجريت في 12 شهرا سابقاً.
    التجار الذين اتبعوا هذه القاعدة كانوا أكثر عرضة لجني الارباح أكثر من 2.5 مرةخلال الأشهر الستة السابقة -فرق كبير.
    خطة اللعبة: التقنيات التي يمكن استخدامها لتجنب هذا الخطأ الشائع؟
    قم بتداول الفوركس بإستخدام خطوط توقف الربح والخسائر محددة لنسبة عوائد المخاطر تبلغ 1:1 أو أكثر
    بيناتنا تظهر أن المتداول العادي حريص جداً على إتخاذ التداولات الناجحة الصغيرة بينما يسمح عادةً في نمو الخسائر الكبيرة الحجم. هذا ليس سلوك عقلاني إذا كان الهدف تحقيق الربح في نهاية التداول.
    تأكد من أن هدف الربح الخاص بك هو على الأقل بنفس حجم حد الخسارة الخاص بك على أي تداول.
    ومثلما من المهم تحديد الحد الأقصى للخسارة منذ البداية من المهم أيضاً تحديد خطوط توقف الخسائر. يمكنك بالتأكيد أن تحدد سعرك المستهدف فوق خط توقف الخسائر الخاص بك. ويجب عليك أن تستهدف 1:1 بغض النظر عما كانت استراتيجيتك. تشير البيانات المتوفرة لدينا أن هذا يمكن أن يكون له تأثير كبير عما إذا كان المتداول قادر على تحصيل الأرباح في نهاية المطاف.
    إن مكان وضعك لخطوط الربح وتوقف الخسائر الخاصة بك يعتمد على ظروف السوق في ذلك الوقت، مثل التقلبات، أزواج العملات، واين ترى خطوط الدعم والمقاومة. يمكنك تطبيق نسبة عوائد المخاطر على أي تداول إلى حدٍ ما، إذا كان لديك خط توقف الخسائر الخاص بك على مستوى 40 نقطة من مركز الدخول يجب أن يكون لديك هدف ربح 40 نقطة أو أكثر. إذا كان لديك خط توقف الخسائر على مستوى 500 نقطة، ينبغي أن يكون لا يقل هدف الربح الخاص بك عن 500 نقطة.
    سوف نستخدم ذلك كأساس لمزيد من الدراسة على سلوك التاجر الحقيقي في خلال تطلعنا لكشف سمات التجار الناجحين.
    التمسك بالإستراتيجية: ضع خطوط التوقف والخسائر
    وبمجرد أن يكون لديك خطة تداول يتم إستخدام فيها نسبة عوائد المخاطر لا تقل عن 1: 1، فإن التحدي التالي هو التمسك بالإستراتيجية. تذكر أن لديك محاربة النزعات البشرية نحو كره الخسارة القوية في كل خطوة على الطريق. يصبح من الصعب تجاهل العواطف عندما يكون هناك إحساس بالملكية في التداول: قم بإعداد تداولك مع أقصى قدر من اهداف الربح والخسارة من البداية قبل حتى أن تقوم بإنشاء مركز تداول.
    بمجرد أن يتم تعوين خطوط توقف الخسائر لا تقم بتحريكهم إلا إذا كنت متأكد من تحركهم في صالحك. هناك قصص لا تحصى وبيانات ثابتة لتظهر لك مدة خطورة تحريك خطوط توقف الخسائر لإستيعاب قدر أكبر من الخسائر.
    قم بالاطلاع على مقالات تعليمية وفيديو حول كيفية وضع خطوط توقف والحد من الخسائر على منصة تداول أف أكس سي أم.
    إدارة المخاطر الخاصة بك في هذا الطريق هو جزء من ما يسميه العديد من التجار "إدارة الأموال". دون إدارة الأموال المناسبة حتى أفضل استراتيجية مطلقة تقلص إلى حد كبير من فرص تحصيلك الأرباح.
    يمكنك تحويل الأرباح باستخدام استراتيجية عوائد المخاطر أقل من 1:1؟ بالتأكيد، انها مسألة احتمال والنتائج المتوقعة. إلا أن بياناتنا تظهر حقيقة بسيطة وهي أن معظم الذين يستخدمون نسبة عوائد المخاطر أدنى هم إلى حد كبير عرضة بشكل أقل لتحصيل الأرباح.
    وبحلول ذلك المنوال نفسه، 1: 1 هو الحد الأدنى. تستفيد بعض استراتيجيات احتمالات الأقل من عوائد نسبة المخاطر 2:1، 3:1، وهكذا تباعاً.
    سنناقش تقنيات التداول المختلفة بمزيد من التفصيل في الدفعات اللاحقة من هذه السلسلة.
    سمات المتداولين الناجحين
    هذه المقالة هي استكمال لسلسلة سمات المتداولين الناجحين لدينا. في وقت سابق من هذا العام درسنا أكثر من 43 مليون صفقة وضعت عبر منصات التداول التابعة لشركة الأم أف أكس سي أم على مدى 12 شهراً. من خلال هذا رأينا ضرورة الإجابة على سؤال بسيط: "ما يفصل المتداولين الناجحين عن المتداولين الغير ناجحين"
    قمنا بإلقاء نظرة على أكثر من 29 مليون تداول حقيقي وضع في الأشهر الستة التي تلت من أجل معرفة ما إذا كان ظروف السوق المتغيرة أثرت على استنتاجاتنا، الجواب هو "لا".
    من خلال هذا الدليل نأمل في اقامة "أفضل الاستراتجيات" التي يقوم المتداولين الناجحين بإتباعها، مثل أفضل وقت للتداول في اليوم، إستخدام الرافعة المالية بشكل جيد، أفضل أزواج العملات، وأكثر من ذلك. ترقبوا المزيد من التحديثات على سلسلة سمات المتداولين الناجحين.
    تحليلاتي ليس دعوة للشراء او البيع ماهي الا مجرد استقراء واستنباط لبعض الادوات الفنية والمالية
    وتذكروا أنكم وحدكم من تمتلكون
    قرار البيع والشراء وكلا منا يتحمل تبعات قراراته التجاريه

  3. #3
    Junior Trader
    Join Date
    Jan 2015
    Location
    الجمهورية العربية السورية
    Posts
    24
    Post Thanks / Like
    Credits
    35
    My Language
    Arabic
    السلام عليكم ورحمة الله
    مشكور صديقنا الفاضل على هذه المشاركة، بالفعل لا يقوم المتداول بعمليات البيع والشراء، ويجد أمامه الربح والخسارة بمعزل عن مشاعره وأحاسيسه التي تشكل ركنا أساسيا من أركان عمليات التداول، وعلى قدر ما ييستطيع المتداول ضبط مشاعره وأحاسيسه على قدرة ما يستطيع تجاوز الكثير من الصعوبات التي تجابهه أثناء عمليات التداول، مشكور على هذه المشاركة ونتمنى لك التوفيق.

  4. ARIONFORXtarder
  5. Thanks moslem al shobar thanked for this post
 

 

Bookmarks

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •  
Powered by vBulletin® Version 4.2.4
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Credits System provided by vBCredits II Deluxe v2.1.1 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.
Feedback Buttons provided by Advanced Post Thanks / Like v3.3.0 Patch Level 2 (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
All times are GMT +4. The time now is 05:25 PM.
CompleteVB skins shared by PreSofts.Com