سجلت بورصة دبي للذهب والسلع بداية قوية هذا العام، مع تداول مليون و176 ألفاً و111 عقداً في يناير، بزيادة قدرها 22 % مقارنة مع شهر ديسمبر 2014.
وكان قطاع المعادن المحرك الرئيس لنمو حجم التداولات في شهر يناير، محققاً نمواً بنسبة 24 % على أساس شهري، مع تداول 55661 عقداً. كما تميزت عقود الذهب الآجلة التي تعد المنتج الأشهر في بورصة دبي للذهب والسلع، محققة نمواً بنسبة 13 % على أساس شهري، و23 % على أساس سنوي، مع تداول 47206 عقود في يناير الفائت.
وشهد قطاع العملات في بورصة دبي للذهب والسلع في شهر يناير، نمواً بنسبة 13 % على أساس سنوي. وحققت عقود الروبية الهندية المصغرة الآجلة نمواً بنسبة 39 % على أساس سنوي، و24 % مقارنة بالشهر السابق، بينما حققت عقود الروبية الهندية الآجلة نمواً بنسبة 23 %، مقارنة مع شهر ديسمبر 2014. وشهدت التداولات على المنتجات الهيدروكربونية نمواً بنسبة 22 %، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وقادت عقود خام غرب تكساس الوسيط الآجلة عجلة النمو في هذا القطاع، محققة ارتفاعاً بنسبة 21 % على أساس شهري، و13 % على أساس سنوي.
كما سجلت المنتجات الجديدة الأخرى أداءً جيداً، إذ حقق عقد مؤشر MSCI المقوم بالروبية الهندية نمواً بنسبة 133 %، بينما قفز عقد مؤشر MSCI المقوم بالدولار الأميركي بنسبة 189 %.
وارتفعــت تــداولات عقدي الروبية الهندية المصغرة المقومين بالجنيه البريطاني واليورو، والذين تم إطلاقها في نوفمبر الماضي، بنسبة 55 % و25 % على التوالي.
وفي تعليق له على هذا الأداء، قال جورانج ديساي الرئيس التنفيذي المؤقت لبورصة دبي للذهب والسلع: «لقد شهدنا بداية واعدة لهذا العام، لا سيما مع أداء بعض العقود الجديدة في البورصة، كالعقود المصغرة لأزواج العملات، مقابل الروبية الهندية، وعقود مؤشر MSCI الآجلة. وخلال عام 2015، فإننا نجدد التزامنا باستكشاف فرص جديدة، بالتعاون مع أعضاء البورصة والسوق من أجل تنويع محفظة منتجاتنا. وبالإضافة إلى إطلاق المنتجات، فإننا نعمل أيضاً على تحقيق المزيد من النمو، وتوسيع مجتمع البورصة من أعضاء ومشاركين».